الأربعاء، 15 أغسطس، 2012

الدّماغ والتقدم في العمر.

مع تجربة الأستاذ أحمد الشقيري في تعلّم اللغات ,وحديثه عن الأمراض التي من الممكن أن نقي أنفسنا منها بتحفيز عقولنا في  تعلم لغات جديدة .
تذكرت مقالة تتحدث عن محاولة المحافظة على صحة الدّماغ والوقاية من الأمراض التي من الممكن أن تصيبه في كتاب "nursing1" 
حاولتُ ترجمتُها مع بعض التعديلات الطفيفة, بمراجعة من والدي:)



,,
إذا أمسكت القلم بيدك اليسرى -في حالة لم تكنْ أعسر- ,الكتابة تصبح غير مريحة وصعبة! 
لكن استمر على ذلك فتتعلم وتتحسن كتابتك باليد اليسرى , هذا بسبب أن تواصل النيورونات(خلايا الدماغ) في عقلك أصبح أقوى ,والدماغ ينمو.

في السنوات الأولى من عمر الإنسان ,الدماغ ينمو بسرعة حسب تعلّمنا لـ اللغة,الكتابة,الأرقام,الموسيقى, وكيفية تنسيق الحركة.
مع الوقت في سنّ المراهقة ,كل نيورون في الدماغ يتّصل بعشرات آلاف النيورونات الأخرى. وفي كل وقت نملك فيه توقعاً جديداً أو ذكرى..أدمغتنا تصنع روابط جديدة!
 تماماً كما تقوى العضلات باستخدامها.. الدّماغ  يتطوّر عند تحفيزه ,بدون محفزات يموت الدماغ تدريجياً.
الدماغ الصحي لا يفقد أرقاماً ضخمة من خلاياه عند تقدمه في السن., تكمل عملها الخلايا حتى يُعاد تدويرها وتعمل على نمو خلايا جديدة,  مع ذلك الأمراض التي تعطل المخ شائعة جداً في الأعمار المتقدمة ...لذلك نربط العمر بالأمراض مثل :الزهايمر.
بالرغم من أن هذه الأمراض منتشرة جداً عند كبار السن ,خطأٌ كبير التفكير بأن العمر المتقدم متصل تلقائياً بضعف العقل!
عندما يعاني كبار السن-الذين لم يصابوا بالزهايمر- تأثير العمر من فقدان للذاكرة ولسلاسة الحركة ,غالباً ليس بسبب الهرم, بل بسبب الكسل والنقص في التحفيز العقلي.! 

,,
الحلقة,, 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق